التخطي إلى المحتوى
أكبر تمثال للإله بس حتى الآن
أكبر تمثال للإله بس حتى الآن

إكتشف الدكتور زاهي حواس عام 1998 م معبد الأله بِس الواقع قرب مقاصير عين المفتلة الأربعة بجبانة الواحات البحرية.

ومِن المعروف أن الأله بِس هو أحد الألهة المنزلية الحامية وإله المرح في مصر القديمة ..

ورُبما بحد كبير قد تم إشتقاق إسمه (بِس) مِن الفعل المصري القديم (بسي) الذي يعني المُنتفِخ لأنه فعلاً كان مُنتفِخ الوجه والجِسم ومشوه الهيئة.

وهذا المعبد المُكتشف يتكون مِن عدة حُجرات رُبما خُصصت للأعياد ومِن هذا المعبد جاء هذا التمثال المعروض أمام حضراتكُم في الصورة وهو أكبر تمثال معروف للأله بِس مِن مصر القديمة حتىَ الآن وهو منحوت مِن الحجر الرملي ومحفوظ حالياً بالمُتحف المصري بالتحرير.

بالنسبة لمقاصير عين المفتلة فهي عبارة عن 4 مقاصير تعود لعصر الأُسرة 26 (العصر الصاوي) وأشرف على بناء هذه المقاصير في البداية الكاهِن (شِبِن خونسو) ثُم أكملها بعده حاكِم الواحات البحرية (جِد خونسو إيو إف عنخ) الذي عاش في عهد الملك أحمس الثاني (أمازيس) وسُميت هذه المنطقة بِهذا الإسم لأنها قريبة مِن أهم عيون المياه الطبيعية في الواحات البحرية التي تُسمىَ بــ (عين المفتلة) وهذه العين تقع شمال شرق هذه المقاصير.

التعليقات

نحن هنا من اجلك لا تتردد في ترك رد لمساعدتك