التخطي إلى المحتوى
قبول الذات
قبول الذات

أهم حاجة بالنسبة للبشر هى قبول الذات وسبب فى كتير من مشاكل واحباطات الناس فى حياتها انهم مش قابلين ذواتهم أو أنهم بيجمعوا مابين أن أعمالهم وافعالهم قذرة وان ذاتهم قذرة برضه.

البشر بيتعامل بنفس المبدأ ده أن أفعال الشخص هى الشخص نفسه متغافلين أن فى حاجة اسمها ظروف أو أحوال اكيد بتأثر عليه وتغير من فطرته النقيه .. الله بيتعامل معانا بمنطق تانى خالص غير بشرى فهو يحب الخاطى ويكره الخطية يقبل الخاطى ولا يقبل الخطية.

مثال بسيط على الكلام ده لو عملنا مقارنه بين السجون فى دول العالم الثالث ومن ضمنهم أم الدنيا مصر ودولة ذى الدنمارك أو السويد مثلا هنلاقى أن اللى بيخرج من سجون ومعتقلات العالم الثالث بيصبح اكتر إجراماً وعدوانية بعد خروجه من السجن مقارنة مع الذى يخرج من سجن فى الدول الاسكندنافية مثلاً.

والسر فى ده هو القبول الذاتى والفصل بين الشخص نفسه وفعله المجرم اللى عمله وتوفير ظروف غير الظروف اللى خليته يعمل كده أو الإجرام ده فالمجرم فى العالم الثالث بيطلع من السجن مجرم لأنهم بيوفرلوا كل ظروف الإجرام فى السجن أم التانى السويدى مثلا بيدولوا كتب يقرأها ولو خلصها بيمتحن فيها وبيتخفف عقوبته لو نجح فى الامتحان، مش شرط تكون اله عشان تحب حب غير مشروط، مش شرط تكون اله عشان تقدر تفصل مابين الشخص واللى بيعمله ، انا هو انت لكن الظروف مختلفة.

قبول الذات من عدمه خطير جدا ممكن يجيب إحساس بعدم الرضا وممكن لو حد نفسه ضعيفة ينتحر بسبب موضوع زى ده. وأختتم الحديث وأقول: انا هو انت بس الظروف مختلفة .. أقبل نفسك أكره أفعالك هتتغير.

التعليقات

إترك تعليقاً