التخطي إلى المحتوى
سر وجود نقوش في كل سنتيمتر في معابد العصر اليوناني الروماني
سر وجود نقوش في كل سنتيمتر في معابد العصر اليوناني الروماني

الصالة الداخلية من رواق معبد دندرة عام 1857م، هذا المعبد غير مُكتمل بنائه وبالرغم من ذلك يحوي حتىَ الآن حوالي 1200 منظر، ويُعتقد لو تم إكتماله ببناء الصرح الخارجي والفناء الأول لوصل عدد مناظره إلى 2500 منظر!!

وهو مُكرس لعبادة ثالوثين:

الأول يتكون من: (حتحور وحور سماتاوي وإيحي)

الثاني يتكون من: (أوزير وإيزيس وحورس)

وأحد أهم السمات التي نراها في معابد العصر اليوناني الروماني بشكل عام حيث نجد المعبد من الباب حتىَ قدس الأقداس لا يوجد سمˁ واحد إلا وقد تم نقشه بالنقوش الدينية وقد لجأ الكهنة إلىَ ذلك لأنه منذ أن تولىَ بطلميوس الأول (سوتير الأول) الحكم بمصر أنشأ مكتبة الأسكندرية وحرص هو وكل من جاء بعده من الملوك البطالمة على جعلها أعظم مكتبة في العالم القديم عن طريق تدعيمها بالكتب والوثائِق المحفوظة بمكتبات المعابِد حيث أمر بنقلها لمكتبة الأسكندرية لذلك قام الكهنة بعدة إجراءات لحفظ التُراث الثقافي والديني وهي:

• إعادة نسخ كل البرديات القديمة قبل نقلها لمكتبة الأسكندرية والإحتفاظ بهذه النسخ في المعابد بغرض حفظ مُختلف العلوم وإستمرار تدريسها في الـ (بِر عنخ).

• نقش المعارف الدينية التي تخص الطقوس والمواكِب والأعياد على جدران المعابد وعدم ترك أي فراغ ولو سمˁ واحِد إلا وبه نقش ديني.

التعليقات