التخطي إلى المحتوى
الألقاب الملكية في مصر القديمة
الألقاب الملكية في مصر القديمة

كان الملك في مصر القديمة يأخذ عدداً من الألقاب وذلك للتعبير عن سلطته الدينية والدنيوية، وإنقسمت إلى خمسة ألقاب رئيسية، والذين ظهروا منذ عصر التوحيد حتى عصر الدولة القديمة، ثم ظهرت بعد ذلك ألقاباً ثانوية في عصر الدولة الوسطى و عصر الدولة الحديثة ، وتوجد ألقاباً ظهرت في عصر الدولة القديمة لكن مفهومها تغير مع الزمن بعد ذلك مثل :
لقب ( بر عا ) :وهذا اللقب ظهر منذ عصر الدولة القديمة في لقب سمر بر عا والذى يعنى (رفيق البيت العالي) وحصل على هذا اللقب الكثير من الأشراف والنبلاء

ويتكون لقب بر عا من شقين هما:
1- الإسم بر ويعني منزل أو بيت

2- الصفة عا بمعنى عظيم

إذا بر عا تعني البيت العظيم وهنا يقصد بها القصر الملكي والإدارات الحكومية الذي يوجد بداخله ،
ثم تطور هذا اللقب بعد ذلك وبدلا من أن يطلق على القصر الملكي والإدارات الحكومية الموجودة بداخله أصبح يطلق على الملك نفسه الذي يقيم في داخل القصر ، وذلك منذ النصف الثاني من الأسرة 18 تحديدا بعهد الملك تحتمس الثالث لأنه تم ذكر اللقب في النصوص الخاصة بالدولة الحديثة كالتالي:

بر عا عنخ وجا سنب (وتعني البيت العظيم فليحيا سالما معافا) وبالطبع المقصود منه هنا الملك لأنه لن يدعي أحد لشئ غير عاقل بالحياة والصحة ، وهذا يدل على أنها صيغة دعاء خاصة بالملك وتظهر دائما في النصوص

بعد ذلك نجد أن بر عا تم تحريفها إلى بر عو في القبطية ثم إلى فر عو وعند دخول العرب لمصر أضافوا النون إلى فرعو فأصبحت فرعون وهو اللفظ الذي ذكر في القرآن الكريم صراحة 71 مرة في 27 سورة كالتالي:

9 مرات في سورة الأعراف.8 مرات في سورة غافر.7 مرات في سورة القصص.6 مرات في سورة يونس.5 مرات في سورتي طه والشعراء.3 مرات في سورتي الأنفال وهود.2 (مرتين) في ستة سور وهى : الدخان، الإسراء، التحريم، المزمل، البقرة والزخرف.1 (مرة واحدة) في ثلاثة عشر سورة : البروج، القمر، المؤمنون، النمل، الذاريات، إبراهيم، آل عمران، الحاقة والنازعات، العنكبوت، الفجر، ص و ق.
والألقاب الخمسة الرئيسية المعروفة في مصر القديمة وهي :اللقب الحوريوهو اللقب الذي ظهر في عصر الملك العقرب منذ عصر التوحيد ويكتب في إطار مستطيل يمثل واجهة القصر الملكي ويسمى بـ السرخ في اللغة المصرية القديمة

والذى يعنى المنتمي للمعبود حورس رب الملكية في مصر القديمة لأن حورس والملك وجهان لعملة واحدة حيث أن حورس هو رب الملكية في السماء ، أما الملك فهو الصورة الحية لحورس على الأرض لأنه يحكم بإسمه ويمثله على الأرض.

لقب الحر نوبظهر هذا اللقب في عصر الدولة القديمة في الأسرة الثالثة تحديدا في عهد الملك جسر أو زوسر نثر غت على قاعدة تمثاله الموجود في المتحف المصري ، كان في البداية رع نوب بمعنى رع الذهبي لأن الذهب يرتبط بمعبود الشمس رع حيث قال في إحدى فقرات متون الأهرام جلدي من الذهب.
وبعد ذلك تطور وأصبح حرنوب في عهد الملك خع با، رابع ملوك الأسرة 3 ومعناه حورس الذهبي أو حورس المنتصر على ست لأنه مؤخرا تم إكتشاف أن نوب ليست العلامة الدالة على معنى الذهب في اللغة المصرية القديمة بل هي تحريف للكلمة المصرية القديمة نوبت والتى كانت مركز عبادة الإله ست والتى هى حاليا تسمى طوخ – مركز نقادة – محافظة قنا ، فمعنى أن حورس يقف فوق مركز عبادة ست أنه إنتصر على هذا الإله ، وبذلك يتحقق المغزى من اللقب المسمى بـ حورس المنتقم لأبيه وهذا يتأكد من خلال المناظر المصورة التى تمثل حورس وهو يقف على ظهر المعبود ست الذى يتم تمثيله أحياناً بشكل كلب أو بشكل خنزير كما ورد في قصة الصراع بينهم في معبد مدينة إدفو – مركز عبادة حورس.
اللقب النبتيوظهر هذا اللقب في عهد الملك جت رابع ملوك الأسرة الأولى ويعني المنتمي للربتين أو السيدتين أو المعبودتين الخاصتين بمصر العليا والسفلى نخبت وواجيت.
والمعبودة نخبت كانت تأخذ شكل أنثى النسر ، والمعبودة واجيت كانت

تأخذ

شكل الحية الناهضة ، وهذا اللقب يعبر عن العلاقة بين الملك والربتين الحاميتين للدلتا والصعيد حيث أنهم يحمون الملك ويدعمون شرعية حكمه.
لقب السا رعومعنى هذا اللقب إبن رع قد ظهر هذا اللقب في عهد الملك جد ف رع ثالث ملوك الأسرة الرابعة على قاعدة تمثاله المصنوعة من الكوارتز الأحمر والموجود في متحف اللوفر الآن والمتبقي منها قدم الملك وبجانبها زوجته ومكتوب على القاعدة اللقب الحوري داخل السرخ وهو خبر بمعنى الصباح.
و المعبود خبر هو إحدى صور المعبود رع حيث أن رع له ثلاثة صور وهم المعبود خبر في الصباح والمعبود رع أو هرو في

 الظهيرة أو فترة النهار والمعبود أتوم في المساء و إيوف الذى يمثل منتصف الليل الظلام الدامس.
ولقب السا رع هو لقب الميلاد والذى يأخذه الشخص بعد الولادة مباشرة وقبل أن يصبح ملك (وهو لقب يعبر عن العلاقة بين الملك ومعبود الشمس رع).

لقب النسوبيتيوهو لقب ظهر في عهد الملك دن خامس ملوك الأسرة الأولى وله معنيان:الأول حرفي وهو المنتمي لنبات السوت (ربما نبات الحلفا) رمز الجنوب والنحلة رمز الشمال ، وهما يعدوا

أقدم رمزين لمصر العليا ومصر السفلى

أما المعنى الثانى وهو معنى إصطلاحي وهو ملك مصر العليا والسفلى وهذا هو لقب التتويج ولا يأخذه الشخص إلا بعدما يصير ملكاً.
وهناك ألقاب فرعية أخرى ظهرت في الدولتين الوسطى والحديثة ومنهم:1- حكا ( حاكم ) ويرمز له بعلامة تشبه عصا الراعي كأن الملك يرعى الشعب. 2- نب تاوي ( سيد الأرضين ) أرض مصر العليا وأرض مصر السفلى. 3- نثر نفر ( الإله الجميل ). 4- نثر عا ( الإله العظيم ). 5- نب خعو ( سيد التيجان ). 6- نسو ( ملك مصر العليا أو الصعيد ).
أرجو أن تكون الدراسة قد حازت على إعجابكم وأن أكون قد إستطعت إفادتكم بها وإن شاء الله الدراسة القادمة تكون أفضل من هذه تحياتي لكم جميعاً.

التعليقات