التخطي إلى المحتوى
رواية رادو بيس والفرعون العابث لنجيب محفوظ
رواية رادو بيس والفرعون العابث لنجيب محفوظ
اختار محفوظ الفاتنة رادو بيس لتكون بطلة روايته، فرادو بيس جميلة عصرها، يتملكها غرور تأثيرها على قلوب عشاقها.
أما بطل الرواية فهو الفرعون العابث، الذي يريد أن يأخذ الأراضي التي منحها أجداده للكهنة تكريما لهم وتقديرا لدورهم في الدولة المصرية القديمة ليضمها إلى أملاكه.
تدور أحداث الرواية فيلتقي الفرعون العابث بالفاتنة رادو بيس، وتنشأ بينهما قصة حب، رادو بيس تتخلى عن كل ماضيها في سبيل حبها ووفائها للفرعون.
بجانب غضب الكهنة من الفرعون، يتصاعد غضب الشعب أيضا على هذا الفرعون الذي ينشغل عن أمور رعيته بحبه لتلك الفاتنة، لذلك في أحد الاحتفالات يصاب الفرعون بسهم من أحد رعيته يؤدي إلى إصابته، فيطلب من زوجته الملكة والتي تعذبت هي الأخرى من حبه لراد وبيس وإهماله لها، أن تنقله إلى قصرها ليموت بين أحضان حبيبته.
فلا تجد الملكة الوفية إلا أن تنفذ مطلبه الأخير، يموت الملك بين أحضان محبوبته متأثرا بجراحه، لا تجد رادو بيس شيء يبقيها في هذه الحياة بعد رحيل حبيبها وملكها فتختار الانتحار لتحلق به.
 
 

 

التعليقات

إترك تعليقاً