التخطي إلى المحتوى
منطقة أثار مير بالقوصية
منطقة أثار مير بالقوصية

تقع مير على البر الغربى للنيل قرب بلدة القوصيه، وعلى بعد خمسة عشر كيلو متر شمال اسيوط، وقد اختارها حكام الاقليم الرابع عشر من أقاليم الوجه القبلى أيام الدولتين القديمه والوسطى؛ لينحتوا مقابرهم فى صخر الهضبه القريبه منها، ورسموا على جدرانها الكثير من مناظر الحياه العامه من زراعه، وصيد، وصناعه، ورياضه، ومن المناظر الطريفه رسومات كأنها كاركاتير تمثل الحياة الزراعيه، والرعي، وقد كشفت الحفائر فى المقابر والجبانه القريبه منها على عدد ضخم من التوابيت والتماثيل واللوحات الجميله، والتى تسرب معظمها الى مختلف متاحف العالم.

وقد اكتشفت سبعة عشر مزاراً لحكام القوصيه وموظفيها، منها خمسة عشر فى “مير”، واثنان فى” قصير العمارنه” على الشاطىء الشرقى للنيل تجاه (نزالى جنوب).

تقسيم المقابر فى منطقة مير

وقد قسَّم الدكتور “بلا كمان” الذى قام بتنظيف هذه المقابر ووصفها فى نطاق المسح الاثرى لجمعيه التنقيب المصريه الى خمس مجموعات هى على الترتيب (أ – ب – ج – د – هـ).

مقابر منطقة مير “أ”

والمقابر التى ترجع الى الدوله القديمه ، هى مقابر من الاسرة السادسه وتقع فى نطاق التقسيم لمنطقه مير ” أ “.

مقبرة رقم ” 1 ” وتخص (نى ـ عنخ ـ بيبى )

وهى عبارة عن حجرة كبيرة ذات أعمده مربعه وحجرة أصغر غير منقوشه، والرسوم على الحائط فى الحجرة ذات الاعمده قد تلفت تماماً بفعل الخفافيش.

مقبرة رقم ” 2 ” وتخص (بيبى ـ عنخ الأصغر)

وبها خمس غرف ثلاث منها منقوشه ، وفى الحجرتين الأخريتن تماثيل جالسه فى كوات.

مناطق منطقة مير “ب”

أما عن مقابر الدوله الوسطى فهى موجوده فى نطاق التقسيم لمنطقه مير “ب” وهى عبارة عن أربع مقابر، هى على الترتيب

مقبرة الحاكم “أوخ ـ حتب ابن سنبي ابن أوخ ـ حتب” رقم ” 3 “

وهي من أفضل مقابر الدولة الوسطى، ومدخل المقبرة من الناحيه الشرقيه، وبها حجرة تضم أربعه أعمده مربعه الشكل، وبها ايضاً نقوش ملونه جميله وبها فجوه لتمثال فى الحائط الغربى.

  • الحائط الجنوبي
    به منظر صيد يمثل الحاكم ولكن المنظر به مبالغة، وفوقهم قائمة بأنواع القرابين ومعظم النقوش منحوته، وهناك منظر لرجل غريب الشكل يعتقد انهم من قبيلة اسمها البيجا وعملوا كرعاة ويعتقد انه من السودان، أو ليبيا، أو النوبة، وبها ايضاً مناظر لتقديم القرابين وهناك نص للقرابين، ومنظر لأمرأة تقدم فناجين للحاكم.
  • الحائط الغربي
    منظر الحاكم وامامه منظر تقديم قرابين، واسفل الحائط منظر مصارعة ثيران، والمقصورة ملونة وتحتوي على اسم الاقليم وفوقها اسم الإلهه حتحور إلهة الجمال، وفي الداخل منظر الحاكم والمقصورة في الحائط الغربي.
  • الحائط الشمالي
    منظر للحاكم وزوجته وامامه اناس يعزفون آلة الموسيقي، اولهم وقد أعطى ظهره للحاكم وامامه عازفان مغمضان العين، وفوقهم يظهر الرجل البيجي.

وهناك منظر لعملية نقل نبات البردي حيث تم حصده وتجميعه ونقله وربطه ثم حمله علي الظهر، بالاضافه الى وجود نقش يمثل رياضة من اهم الرياضات وهو منظر لرياضة “شد الحبل”.
وهناك مربعات حمراء وتلك المربعات كان يستخدمها الفنان المصري كمقياس للرسم وهى تعتبر مهمه لانها تعبر عن اعداد الحوائط استعدادا للرسم.

مقبرة الحاكم ” سبني ابن اوخ ـ حتب ” رقم “4”

وهذه المقبرة يوجد مدخلها من الناحيه الشرقيه وبها عمودين في يقابلهم الزائر عنده دخوله مباشرة أمامه، ونجد في الواجهه مقصورة رئيسيه ولكنها صغيرة وعليها نقوش، واغلبها تمثل نقوش لمناظر الحيوانات .

  • الحائط الشمالي
    يوجد هناك منظر للحاكم واقفاً وامامه كهنته يقدمون له القرابين، وكان الحاكم مقرباً من الملك ولذلك نجد الاسم امام رأس الحاكم، ومن افضل مناظر المقبره، عمليه صيد داخل النهر ويمثل المنظر الحاكم صياد ماهر، وانه يصطاد سمكتين في ان واحد، وهناك حيوانات مثل فرس النهر، والمنظر مقسم لثلاثة عواميد ومنظر الشبكة على حيوانات فرس النهر، وهناك فتحات على الارضيه، وتلك الفتحات كانت لوضع زيت الزيتون للإضاءة لمساعدة الفنان اثناء النحت.
    وهناك ايضا مناظر لتقديس الآلهه، ومنظر للملك وهو يصطاد الطيور والأسماك، وهناك مناظر ممارسه المصارعة وفي الجزء الاسفل من الحائط من الجهة اليمني مناظر للزراعة وهناك شون للغلال.
  • الحائط الشرقي
    يوجد عليه منظر للحاكم وهو يستعد للصيد، ومناظر جمع الحيوانات في شباك، وهذا المنظر يعتبر من احسن مناظر التي على جدران مقابر بني حسن، وهو منظر دقيق، وهناك مدخل في الحائط ولم تستخدم الالوان جيدا على هذا الحائط.
  • الحائط الجنوبي
    تصوير لمناظر صيد الحيوانات، ومناظر لصيد الثيران، وهناك عملية الذبح والدم، وتصوير عملية الولادة للحيوان، وهو منظر دقيق، وبعدها عمليات تقديم القرابين، ومنظر لصواني، وصور تقديس من الكهنه، وهناك منظر تقطيع للخبز بشكل جديد خاص بالحاكم.

مـقبرة الحاكم ” سنبي ابن أوخ ـ حتب ابن سنبي ” رقم “5”

وهى مقبره لم يكتمل العمل فيها، وبها حجرة ذات أعمده مربعه مهدمه تهديماً كبيراً، تؤدى الى حجرة داخليه، بحائطها الغربى فجوة بها تمثال، وهناك نصوص على عتب وكتفى الباب الموجود بين الحجرتين، ومدخل المقبره من الناحيه الشرقيه، وتتكون المقبره من غرفة بها عمودين، وبها بابين وهميين، ثم إلى غرفة الدفن، وتحتوي على مقصورة رئيسيه، والمقبره غير مكتمله وعليها اسم الحاكم، وفي آخر المقصورة عثر بها على تمثالين غير منقوشين.

مقبرة الحاكم “أوخ ـ حتب ابن أوخ ـ حتب ” رقم “6”

من الاسرة 12، وهو حاكم القوصية، وتتكون المقبرة من مقصورة رئيسيه، وعلى الحائط اسماء حكام في الغرفة الداخلية، وبها حجرة دفن، ويوجد باب وهمي، وكان الحكام يتخذون القاب (حاكم الاختام الملكية – السمير الاوحد –المقرب للآلهه – المحبب للإلهه حتحور)، وهناك فجوة متقنه بها تمثال فى الحائط الغربي للحجرة الخارجيه وبها خراطيش تخص الملك “أمنمحات الثانى”.

هذا وقد قمنا بشرح سريع عن أحد اهم مناطق أثار فى مصر الوسطى، والتى تشتمل على مقابر حكام الاقاليم، الذين حكموا المنطقه خلال عصري الدوله القديمه والدوله الوسطى.

التعليقات

إترك تعليقاً