التخطي إلى المحتوى
جيش قمبيز المفقود للمؤلف بول سوسمان
جيش قمبيز المفقود للمؤلف بول سوسمان
كانت طيبة هى نقطة إنطلاق الجيش الذى أرسله قمبيز ضد أتباع المعبود أمون بصحبة المرشدين و يمكن العثور على أثار له حتى مدينة الواحات التى تبعد عن طيبة مسيرة سبعة أيام سيرا فى الرمال، ويشير التقرير العام أن هذا الجيش قد و صل إلى تلك المدينة ولكن لاتوجد أنباء عما حدث له بعد ذلك من المؤكد أنه لم يصل إلى مقر أتباع أمون و لم يعد إلى مصر أيضا.

ولكن هناك قصة أوردها أتباع أمون و أخرون توضح أنه عندما غادر الجيش مدينة الواحات وفى أثناء سيره فى الصحراء ووصوله إلى منتصف الطريق تقريبا هبت رياح جنوبية شديدة أثارت أكواما من الرمال على الجيش أثناء تناول وجبة الغداء وأدت إلى إختفائه للأبد (هيرودوت _ التاريخ _ الكتاب الثالث _ ترجمة أوبرى دو سيلنكو).


قيل عن رواية (جيش قمبيز المفقود)
1- أنها مغامرة تعبر عن أكثر القصص القديمة غموضاً ومكتوبة بدقة بالغة (فاليرى ماسيمو مانفردرى _ مؤلف رواية الأسبارطى).

 

2- أنها مؤلمة ولكن نظراً لكونها من القصص المشوقة و

المثيرة 

فهى تستحوذ على الفكر حيث تظهر معرفة سوسمان بحاضر وماضى مصر الى جانب كونها تبرز براعة المؤلف فى إختلاق أبطال من الجنسين إضافة إلى شخصيات غاية فى الوضاعة (د/ بابارا ميرتز – عالمة أثار).

 

3- أنها رواية تعتمد فى أحداثها على الإثارة وتبتعد عن التكرار مثل قصة لعنة توت عنخ أمون فإلى جانب قيام بول سوسمان فى مصر بعدد من الحفائر فنستطيع أن نثق بالتفاصيل الواردة فى خلفية القصة كما وصف المؤلف رياح الخماسين فى مصر وصفاً رائعاً كما مر بها فى تجربته مع هذه المغامرة (صحيفة _ سكو تلاند أون صنداى).
4- رواية تحاكى مغامرات جيمس بوند فيوجد بها أماكن غريبة وأثار لا تقدر بثمن واشرار متعصبون لهم نفوذ كبير إلى جانب وجود عمليات قتل ذات وحشية مطلقة ورجال شرطة فاسدين وبطولات إنسانية ستجد نفسك تحبس معها أنفاسك وصولاً للفصل الأخير فمن النادر العثور على مثل تلك الرواية التى تعمل على تسارع دقات قلبك أثناء الإنتقال بين صفحاتها متخوفاً مما قد يظهر فى الفقرة التالية ومما لا شك فيه أن الإثارة بتلك الرواية لن توقفك عن قرائتها 

(صحيفة _ صنداى بزنس بوست).


5- رواية غنية فتنم على خبرة واسعة، فتتابع فيها عمليات القتل والتشويق والإثارة بشكل جديد ومبتكر (مجلة _ ببليشرز ويكلى).
6- رواية تاريخية ممتازة ذات واقعية مميزة للمساحات الصحراوية الشاسعة خصوصاً بالنهايات السينمائية المشوقة للرواية (مجاة – ويلدين تايمز).
 
وقد صدرت هذه الرواية عام 2007 عن الدار العربية للعلوم – ناشرون – فى 381 صفحة.

 

التعليقات