التخطي إلى المحتوى
قطاعات وأقسام ومكونات وزارة الدولة لشئون الآثار المصرية
قطاعات وأقسام ومكونات وزارة الدولة لشئون الآثار المصرية
تتكون وزارة الآثار من عدة قطاعات، وكل قطاع مسئول عن الأعمال الموكلة إليه، وهذه القطاعات كالآتى:
 
1- قطاع الآثار المصرية ومسئوليته تنحصر فى كل ما يتعلق بالآثار المصرية واليونانية الرومانية، ومسئولية ترميمها وتطويرها.
2- قطاع الآثار الإسلامية والقبطية ومسئوليته تنحصر فى كل ما يتعلق بالآثار الإسلامية والقبطية، ومسئولية ترميمها وتطويرها.
3- قطاع المتاحف وتنحصر مسئوليته فى كل ما يتعلق بالمتاحف المركزية والإقليمية بالإضافة لإنشائها وتطويرها.
4- قطاع صندوق تمويل الآثار والمتاحف حيث يختص بتوفير الإعتمادات المالية اللازمة لتمويل الأجور وتكاليف مشروعات ترميم وصيانة الآثار والتنقيب عن الآثار بالإضافة إلى تعويضات نزع الملكية.
5- قطاع المشروعات ويختص بتنفيذ مشروعات ترميم الآثار وصيانتها وعمليات إنشاء المتاحف وتطويرها.
 
ولكل قطاع من هذه القطاعات له أجهزة معاونة تتمثل فى الآتى :
1- شئون العاملين
2- الحسابات
3- الميزانية
4- المخازن
5- التخطيط والمتابعة
6- التدريب
7- الإدارات الهندسية
8- الترميم بنوعيه الدقيق والمعمارى
9- التصوير
10- الأملاك
11- القسم الميكانيكي
12- الرسم الآثرى
13- الرسم المعمارى
14- التوثيق الآثرى
15- الخدمات
16- الحراسة
17- الشكاوى وخدمة المواطنين
18- الشئون القانونية
19- العلاقات العامة
20- الترجمة
21- المحفوظات
22- الشئون المالية والإدارية
23- الأمن
24- الخزينة
 
وعلى رأس هذه القطاعات رئاسة الهيئة التى تتمثل فى رئيس الهيئة ومعاونيه رؤساء القطاعات وعملها وضع السياسة العامة للهيئة.
 
كما ينقسم كل قطاع إلى إدارات فرعية فى المناطق تتمثل فى مدير المنطقة وكبار المفتشيين والمفتشيين والمفتشيين المساعدين وأفراد تمثل الأجهزة المعاونة.
والتقسيم الإدارى لكل منطقة أثرية كالآتى:-
1- المنطقة ويرأسها مدير المنطقة.
2- العموم ويرأسه كبير المفتشيين.
3- التفاتيش التابعة للعموم ويرأس كل منها مفتش آثار ويعاونه أكثر من شخص، حيث أن مفتش الآثار فى تفتيشه يمثل الهيئة ككل والعين الساهرة على كل كبيرة وصغيرة فى الحقل الآثرى، ولابد أن يكون قوى الشخصية واثقاً من نفسه وعمله وجامعاً لكل البيانات العلمية والإدارية.


أرجو أن اكون قد وفقت فى هذا العرض المبسط، وأن تكونوا قد إستفدتم من هذه المقالة، فإن أصبت فهو من الله وإن أغفلت شيئاً فهو من نفسي والشيطان، وإن شاء الله غداً سأتناول طبيعة عمل مفتش الآثار فتابعونا على موقع حراس الحضارة.
_________________
المصدر : مذكرات عالم الآثار الراحل مطاوع بلبوش جعله الله فى ميزان حسناته.

التعليقات