التخطي إلى المحتوى
بحث مبسط حول مصطبة كاجمني بسقارة
بحث مبسط حول مصطبة كاجمني بسقارة
زيارة إلي مصطبة كاجمني
كان كاجمني وزيرا وقاضيا في عهد ثلاث ملوك متتالين من ملوك الأسرة السادسة وكانت ألقاب كاجمني : قاضي المحكمة العليا ,وحاكم الأرض حتي حدودها الشمالية والجنوبية ومدير كل المأموريات ,فهو بحق من الرجال العظام في أواخر عهد الأسرة السادسة ولا ينبغي لنا الخلط بينه وبين كاجمني صاحب تعاليم “كاجمني” المشهورة الذي كان وزيرا في عهد الملك حوني وعلي ذلك فان “كاجمني” صاحب التعاليم ينسب إلي عصر أقدم من عصر صاحب المقبرة بسقارة
ويتضح من النقوش أن كاجمني قد عاصر ثلاثة ملوك الأسرة السادسة فقد بدا حياته كحاكم إبان حكم اوناس وقد عثر علي هذه المقبرة عام 1899.
مصطبة كاجمني
تقع شرق مقبرة مري روكا وملاصقه لها وبابها يفتح ناحية الشرق وتتكون المصطبة من سبع حجرات اغلبها مستطيل الشكل نقشت جميعها بالنقش البارز بعض مناظرها ممتازة.
وصف منظر المقبرة
المدخل : علي الواجهة وعلي خدي الباب نقوش لصاحب المقبرة بالغائر تمثله واقفا ممسكا بالعصا والصولجان.
الحجرة الأولي: ضاعت جميع مناظرها عدا تلك البقايا السفلية التي علي الجدار الغربي وهي عبارة عن القارب المصنوع من حزم البردي يقف فيه المتوفى أما أسفل القارب فقد نقشت أنواع مختلفة من الأسماك ومعركة بين فرس النهر وتمساح ونري فرس النهر الخلفي يقضم التمساح بينما يقضم التمساح فرس النهر الأمامي الذي يصرخ من الألم ولم ينسي الفنان أن يصور الطبيعة كما يراها فعلي فروع النباتات التي تكسرت أسفل القارب نشاهد الضفدع والفراش
الحجرة الثانية: ضاعت معالم جدرانها وأعمدتها الثلاثة ولكن تم ترميمها ووضع لها سقف حديث لحمايتها الجدار الشرقي: علي يمين الداخل منظر الراقصات وخلفهن المصفقات.
الجدار الشمالي: عليه مناظر تمثل صيد السمك وشخص يطعم خنزير وشخصان يقومان بعمل احصر من حزم نباتية وعجل صغير يرضع من ثدي أمه ورجل يقوم بحلب البقرة وعبور قطع من الثيران لمجري مائي وأسفل هذه المناظر نقوش تمثل أنواع السمك وتمساحين في وضع جنسي ومعارك التمساح وفرس النهر.
الحجرة الثالثة: أهم مناظره صيد الطيور من اوز وبط بالشباك من فوق رسم تخطيطي لمزرعة تربية الإوز من مظلات ذات أعمدة يتوسطها برك من الماء وعلي جوانبها مجاري مائية والحبوب متناثرة ونشاهد شخص يقوم بإلقاء الحبوب ورسم تخطيطي لبحيرة بها الاوز والبط ومناظر إطعام الاوز والبط ومنظر تغذية الضباع وإطعام الثيران العجول، كل ذلك يحدث تحت إشراف صاحب المقبرة الذي يقف ممسكا عصاه وصولجانه متطلعا لما يحدث في إقطاعيته.



الجدار الشرقي: عليه مناظر لصيد السمك بالسلال أو الشباك أمام صاحب المقبرة الذي يقف متكأ علي عصاه.
الحجرة الرابعة: نقشت جدرانها جميعا بالبارز بنقوش تمثل حاملي القرابين المختلفة من طيور ولحوم وغزلان وماعز وكميات كبيرة من الخضروات والبصل وحزم البردي واللوتس وأنواع مختلفة من الخبز والمتوفى يتقبل كل هذه التقدمات.
الحجرة الخامسة : غطيت جدران هذه الغرفة بالنقوش التي تمثل عمال يقومون بكيل الحبوب الموضوعة في أكوام.
الحجرة السادسة : نقشت جدرانها الثلاثة بمناظر حاملي القرابين وفي غرب الحجرة يوجد باب وهمي يحمل ألقاب صاحب المقبرة واسمه يوجد أمامه سلم بدرجات كان يؤدي إلي مائدة قرابين كما يوجد بالقرب من السلم مذبح صغير.
الحجرة السابعة: نقشت جدرانها بأشخاص يحملون أواني مختلفة الأحجام بعضها كبير وثقيل حتي انها موضوعة علي لازقات ويقوم العمال بسحبها بالحبال كما نلاحظ حاملي الشموع.
مجموعة من الصور لمصطبة كاجمنى

 

 

 

 

 

 

 

______________
المصادر :
سقارة وميت رهينة د/سمير أديب.
الآثار المصرية في وادي النيل الجزء الأول تأليف جيمس بيكي ترجمة لبيب حبشي.

التعليقات