التخطي إلى المحتوى
الملك سنفرو
الملك سنفرو

كل شيء يخشى الزمن و لكن الزمن يخشى الأهرامات .. هكذا سطر الفراعنة العظماء تاريخهم المجيد وأبنيتهم ومعابدهم وأهراماتهم الضخمة التي باتت حتى الآن لغزا يحير العالم أجمع فبداية هذه الحضارة ترجع إلى آلاف السنين عبر الزمن البعيد حيث الملوك العظماء اللذين خلدوا ذكراهم وتاريخهم العريق ليكون خالد وشاهد فريدا على حضارتهم واثارهم وهيا معنا فى رحلة مع الملك سنفرو.

الملك سنفرو:

هو مؤسس الأسرة الرابعة

مدة حكمة واعتلاءه العرش:

حكم حوالي 24 عام وفقا لبردية تورين

مصادرنا عن الملك سنفرو:

1- بردية بريس والتى ذكرت انح ونى توفى وتبعة على العرش سنفرو

2- انتسابة للسيدة مرس عنخ
3- بقايا التماثيل التي عثر عليها بمعبد الوادي الخاص به في دهشور
4- الأساس الجنزى لزوجته السيدة حتب حرس الموجودة بالمتحف المصري
5-عثر أيضا على نقش له في وادي المغارة

الملك سنفرو

أهم أعمالة

أعتبر هذا الملك من الملوك العظام وقد قدسته الأجيال كأحد الملوك البارزين،

تزوج سنفرو من السيدة حتب حرس ويحتمل انها ابنة حونى وبذلك أصبح سنفرو ذو سلطة شرعية في الحكم لان حتب حرس كان فى دمها حق وراثة العرش للبلاد بعد أبيها حونى وتعرف أم ام سنفرو بالسيدة مرس عنخ ولها مقبرتها في ميدوم.

جانب من النشاطات العديدة التى قام بها الملك من خلال دراستنا لحجر بالرمو

فقد أرسل الملك أسطولا بحرية من 40 سفينة لإحضار كتل من الخشب الأرز من فينيقيا وقد بقى منها الكثير حتى الآن داخل هرمة القبلي فئ دهشور وهى تعد في حالة جيدة تؤدى مهمتا جيدا كما أيضا قام بمشروع صناعة 60 سفينة ولكل سفينة 16 مجداف ويشتهر أيضا سنفرو بحملاته التأديبية ومنها الحملة التي أرسلها إلى بلاد النوبة لتأديب النوبيين وإعادة الأمان لحدود البلاد الجنوبية وقد عاد جيشه ب7000من الأسرى و200الف رأس من الثيران والأغنام.

أرسل أيضا حملات تعدين إلى شبة جزيرة سيناء حيث كان لها أهمية اقتصادية للبلاد من حيث استقلال معادن ومناجم النحاس والفيروز ,وأقام سنفرو عدة استحكامات عسكرية لتأمين حدود مصر الشرقية كذلك تأمين مناجم الذهب التي تمتد إلى الشرق بين نهر النيل والبحر الأحمر والتي كانت تحول إلى خزائن الملك.

وتم الاستدلال على هذه المعلومات من خلال المصادر التي تركها رجال سنفرو كنقش على صخور وادي المغارة للذكرى حيث ظلت ذكرى سنفرو خالدة حتى الدولة الوسطى وتم عبادته واعتبر معبودا لمنطقة الجنوب إلى جانب المعبودة حتحور كما توضح لنا النقوش وتحدثنا المصادر والنقوش أيضا عن قيامة بحملة إلى ليبيا لتأمين حدود مصر الغربية وسرعان ما أتت سياسة سنفر وفى التوسع التجاري مع الشاطئ السوري والنوبة واستقلال المناجم بأحسن صورة وبدأت مصر نهضة عامة وشاملة شملت كل شئ حتى العمارة.

العمارة في عهد سنفرو:

إستكمل سنفرو هرم الملك حونى المدرج فى ميدوم أخر ملوك الأسرة الثالثة والذى توفى قبل إتمامه.
ونتيجة لذلك فأن البعض ينسب هذا الهرم للملك سنفرو.

الهرم الجنوبي في دهشور:

وهو المعروف بالهرم المنكسر أو المنحى وقد بني بزاوية حادة الأمر الذي أدى إلى تغير تصميمه في منتصف المرحلة حيث يتميز بأن له مدخلان من الواجهتين الشمالية والغربية.

فقد هذا الهرم كساءه الخارجي حيث أن في عهد الوالي محمد على حطم العمال الكساء الخارجي وكذلك معبد الوادي وذلك لبناة قصره في القاهرة وسور القاهرة وبعض القصور والمساجد أيضا.

الهرم الأحمر:

شيد سنفرو هرما أخر إلى الشمال جنوب غرب منف وهو من الحجر الجيري ويعتبر أول بناء يأخذ شكل الهرم الحقيقي في تاريخ العمارة المصرية القديمة حيث يبلغ ارتفاعه 99 متر ويسمى بالهرم الأحمر لان الحجارة تميل إلى الحمرة وهذا إلى جانب المعبد الجنائزي ومعبد الوادي إلى الشرق من الهرم الشمالي.

مقابر الأفراد في عهد سنفرو:

اشتهرت مقابر الإفراد وعائلة سنفرو بمستوى متقدم عالي من الفنون وخاصة النحت من أهم مظاهر النحت فى عهدة تمثال رع حتب ونفرت اللذان يعتبران من أروع التماثيل الحجرية الملونة ويعدوا من أهم الشخصيات في عهد هذا الملك. ويعرضون حاليا في المتحف المصري.

رع حتب ونفرت

أهم مظاهر عهدة: (من حيث الإدارة)

ظهور وظيفة الوزير لأول مرة في عهدة وأول وزير في الحضارة المصرية القديمة بصفة رسمية هو (نفر ماعت) الذي حمل لقب s3 nswt وله مقبرة بميدوم وكان يلعب دور الوسيط بين الشعب والملك.

تقسيم المقاطعات:

حيث تم فى عهدة تقسيم مقاطعات مصر ومصدرنا عن ذلك نقوش ممثلات الأقاليم بمعبد الوادي الخاص بة بدهشور وكانت مصر مقسمة إلى 42 إقليم لكل منهم حاكم مهمته تجميع الثروات الإقليمية وتوريدها للعاصمة وكان تعامله مع الوزير.

أهم نماذج النحت:

1- تمثال الملك سنفرو ..

هو تمثال من الجرانيت الوردي ويبلغ ارتفاعه 61 سم وتم العثور علية في أحدى المقاصير الست داخل معبد الوادي الخاص بالملك وتم حفظة بدهشور.

2- تمثال الملك سنفرو بالمتحف المصري ..

هذا الأمثال من الحجر الجيري يبلغ ارتفاعه 21 سم وتم العثور علية في معبد الوادي الخاص بالملك بدهشور وتم حفظة في المتحف المصري.

3- قبضة يد الملك سنفرو ..

هذا التمثال من الحجر الجيري وتم العثور علية في معبد الوادي الخاص بالملك بدهشور وتم حفظة في المتحف المصري.

السياسة الداخلية

سياسة سنفرو من حيث وضع الملك:

1- اتجه إلى الالوهية منذ بداية عهدة والدليل على ذلك لقبة الحورى.

2- اخذ لقب نثر عا اى الآلة العظيم

3- أقام مجموعتين جنائزتين له في دهشور هما (الهرم الأحمر – الهرم المنحنى).

4- قام بنقل المعبد الجنائزي من الشمال إلى الشرق.

سياسة الإدارة:

ظهور وظيفة الوزير :-لأول مرة في عهدة ويعتبر أول وزير في الحضارة المصرية القديمة هو (نفر – ماعت) الذي حمل ابن الملك ومقبرته بميدوم وكان يلعب دور الوسيط بين الشعب والملك

تقسيم المقاطعات:

حيث تم في عهدة التقسيم ويدل على النقوش ممثلات الأقاليم بمعبد الوادي الخاص به بدهشور وكانت مصر في هذه الفترة مقسمة إلى 42 إقليم لكل منها حاكم مهتم بتجميع الثروات الإقليمية وتوريدها للعاصمة.

وحاكم الإقليم يتعامل مع الوزير الذي يرفع بدورة التقارير إلى الملك.

السياسة الخارجية:

تنقسم لقسمين

1- الشق السلمي:

حدث تبادل تجارى مع الساحل الفينيقي حيث مصادرنا عن ذلك حجر بالرمو حيث ينص عن عودة 40 سفينة محملة بخشب الأرز واستخدمه في عده منها:

– تشيد السفن
– صناعة أبواب قصيرة
– استخدمت في بعض الأجزاء الداخلية من مقبرته
– لة بقايا معبدة فى جبيل

2- الشق الحربي:

– قام بتأمين الحدود الغربية وخضع له 7 أسرى.

– كان لة نشاط في شبة جزيرة سيناء لاستقلال المناجم.

– نقش بوادي المغارة وهو يؤدب كبير شيوخ البلد ويهوى على راسه بمقمعة.

– يوجد تحصينات على الحدود الشمالية الشرقية تعرف ببوابات سنفرو.

– ويذكر فى حجر بالرمو قيامة بحملات ضد ليبيا.

قائمة المراجع

– آلن شورتر: الحياة اليومية في مصر القديمة

– نيقولا جريمال: تاريخ مصر القديمة

– سيريل ألدريد: الفن المصري القديم

– عبد الحليم نور الدين :تاريخ وحضارة مصر القديمة

– علاء شاهين : التاريخ السياسي والحضارة المصرية الفرعونية

– حسن نصر الدين :أثار وحضارة مصر القديمة

التعليقات

نحن هنا من اجلك لا تتردد في ترك رد لمساعدتك