التخطي إلى المحتوى
تعامل المصريون القدماء مع الأسرى
تعامل المصريون القدماء مع الأسرى

اتسمت العسكرية المصرية القديمة طوال فترات تاريخها بالتحضر فى معاملة الأسرى الأجانب، ولم يعمد المصريون إلى التنكيل بأسراهم كما جرت العادة خلال العصور القديمة، وكما فعل من قبل ملوك آشور وبابل وذلك فيما تشير المصادر التاريخية.

تعامل المصريون القدماء مع الأسرى

وقد أشارت النصوص الحربية المصرية إلى أن الفرعون المحارب تحوتمس الثالث قد قام بالعفو عن الكثير من أسراه، وهذا عقب انتصاره على قوات التحالف الأسيوى فى معركة مجدو الشهيرة فى العام الأول من حكمه، بل عمل على ارسال بعض الرهائن من أبناء الأمراء الأسيويين إلى مصر؛ ليتربوا داخل القصر الملكى المصري، وليتشربوا من ثقافة وحضارة مصر القديمة.

وعلى الرغم من ورود بعض المواقف التى اتسمت بالحدة والعنف من قبل بعض الفراعنة المحاربين فى معاملة أسراهم، كما فعل من قبل الملوك أمنحتب الثانى، ومرنبتاح، ورمسيس الثالث فى معاركهم، فإن ذلك دون شك كان يشير إلى الموضوعية التى كان يتميز بها المصريون فى نقل الحقائق التاريخية، وحرص الكتاب على ابراز هذا التعامل العنيف على أنه نوع من الأمور الغير مألوفة فى السلوك العسكرى المصرى، غير أن تنكيلهم بأعدائهم قيس بمقياس عصورهم، وقورن بتنكيل المجتمعات المحاربة الأخرى التى عاصرتهم أو أعقبت عصورهم، لدل ذلك على أنهم كانوا أخف المجتمعات القديمة كلها فى حب البطش والإنتقام والتنكيل.

التعليقات

نحن هنا من اجلك لا تتردد في ترك رد لمساعدتك