التخطي إلى المحتوى
المصحف الشريف محفورا على ألواح الألمونيوم – لأول مرة فى تاريخ كتابة القرأن الكريم
المصحف الشريف محفورا على ألواح الألمونيوم - لأول مرة فى تاريخ كتابة القرأن الكريم
سيبقى القران أيه الله فى صنعه و كما جعل الله الكون كتابا مفتوحا للتدبر و التأمل جعل القرأن الكريم كتابا معجزا للقراءة و كما خلق الله الكون و أدار أفلاكه و نظم دورانه تعهد الله بحفظ كتابه العظيم فقال تعالى ( إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون ).و جعل الله من حفظ كتابه أيه و معجزة فتحدى من يجرؤ أو يقدم على أن يغير منه حرفا واحدا و طوال أكثر من 1400 عام و القران يتلى و يقرا فى كل أنحاء الدنيا و لم تقع حادثة تغيير أو تبديل واحدة فى حرف أو كلمة من كلام الله إلا و قد جند لها من يكشفها ليبقى كتاب الله محفوظا بل صدق الله فى تحديه لحفظ كتابه فجعل مهمة حفظه بين من لا يؤمنون به بل و بيد أعدائه.

و كانت كتابة القرأن كله فى لوحة واحدة أبدعها اليابانيون البوذيون و سخر الله اعداء الإسلام ليكونوا أداة من ادوات هذا الحفظ الخالد للقرأن عن طريق التكنولوجيا الغربية فكانت المطبعة و كل أدوات ووسائل الكتابة حتى جاء الكومبيوتر ليقوم برسم كل الخطوط القرأنية و التشكيل القرأنى بقراءاته السبع.

و تتجلى أخر وسائل حفظ القرأن بكتابته ليس فى لوحة من الورق و إنما بحفظه و طبعه و حفره على الواح المعدن ليبقى محفوظا لا تنال منه السنون و لا يبلى بل تبقى صفحاته تتحدى عوامل الفناء.

و من كتابة القرأن بالريشة اللينة إلى حفره على الواح الألمينيوم بتشكيله و خطه العثمانى صورة طبق الأصل من نسخة مصحف مجمع الملك فهد و كان وراء هذا الجهد العجيب و الفذ شخص إيرانى ( فارسى ) إسمه سيف الله أسد الله محمد شريف محمد نور دفعته الظروف لأن يحول كثيرا من وقته و جهده إلى كتابة حروف كتاب الله و تم اللقاء به فى مدينة الدوحة القطرية و تم معه هذا الحوار /

ما هى ظروف كتابتك للقرأن الكريم على المعدن و من الذى دفعك للقيام بمثل هذا العمل الشاق ؟
قال / كنت أعمل فى التجارة و كانت تجارتى ناجحة و شاء الله أن أصاب بخسائر مفاجئة أجبرتنى على ان اترك هذا العمل للإتجاه الى فتح إستيديو للتصوير و عمل بطاقات الدعاية و الإعلان و فى يوم جائنى رجل و طلب منى أن أكتب له سورة الفاتحة على لوح صغير من المعدن ( كارت صغير ) و انجزت له المهمة و كنا فى شهر رمضان و لأنى اعشق القرأن الكريم فقد جائتنى الفكرة و طرق عقلى السؤال لماذا لا أحفر القرأن على المعدن مثلما حفرت سورة الفاتحة ؟

و بدأت أبحث فى إمكانية إنجاز هذا العمل و فى البداية فكرت فى أن أكتبه بحروف الذهب أو الفضة و بعد مفاوضات مع المختصين بصياغة الذهب رأيت أن تكلفة الذهب لن أقدر عليها و لما بحثت معهم إمكانية كتابته بحروف من الفضة إكتشفت أن الفضة تتأكسد و تتحول إلى اللون الأسود و بعد بحث و جدت أن ألواح الألمينيوم هى الحل المناسب و الإختيار الأفضل لكتابة القرأن الكريم.

و من حوالى 3 سنوات بدأت الكتابة و جعلت زمان كتابته هو نفس زمان نزوله على سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام فى شهر رمضان و كنت اقضى كل وقتى فى الكتابة بعد الإنتهاء من عملى الأصلى أضع أمامى صنندوق الحروف و أقوم بحفر الحروف على لوح الأليمينيوم حرفا حرفا و لك أن تتخيل أن كلمة بسم الله الرحمن الرحيم فيها 19 حرفا أقوم بوضعها فى ماكينة الحفر حرفا بعد أخر و أكتبها كلها بهذه الوضعية ثم اقوم بالتشكيل بعد ذلك بيدى محاكيا المصحف الورقى أمامى حتى لا أقع فى الخطأ لأن كتابة حرف واحد خطأ فى صفحة تجعلنى أقوم بإعادة كتابة الصفحة على لوح أخر بعد أن تكون قد إستغرقت كتابتها منى ساعات طويلة.

هلى الماكينة التى تكتب عليها ماكينة حديثة تعمل من خلال جهاز كمبيوتر حديث ؟
الألة أو الماكينة التى كتبت عليها القرأن حرفا بعد حرف هى ماكينة يدوية تقليدية جدا و العمل عليها فى غاية الصعوبة و لكن متعتى انه عمل يدوى خالص فكل حرف أمسك به من الصندوق و أقوم بوضعه فى الماكينة و أربط عليه سن القلم جيدا ثم أقوم بحفره على الألمينيوم ثم أعيد تشكيله بعد ذلك.

ما القلم الذى تكتب به على تلك الألة ؟
عندما نقوم بعمل إعلان ما نستعمل فى عملية حفر الحروف على أوراق البلاستيك قلما ذا سن مدبب من الحديد أو غيره من المعدن الصلب و لكن فى حالة النقش على الأوراق المعدنية مثل الألمينيوم او النحاس أو حتى الذهب فنحن بحاجة إلى قلم للنحت ذى رأس مصنوع من الألماس لما يشتمل عليه من صلابة تجعله يتحمل الحفر و يستمر لفترة طويلة.

و بأى رسم كتبت هذا المصحف ؟
كتبته بالرسم العثمانى لمصحف بطبعة سعودية و لم يكن هناك مصحح للمصحف و لهذا حرصت على دقة كتابته و مراجعته 4 مرات مع التدقيق فى التشكيل بشكل رسم الخطوط لأن كتابة المصحف لا تتحمل خطا واحدا و هذا الخطا الواحد مهما كان صغيرا و هينا فهو عيب لا يغتفر و لا يمكن قبوله.

وهل كتابة المصحف بهذا الإسلوب إستغرقت منك ال 3 سنوات كاملة ؟
لم أكتب نسخة واحدة بل 3 نسخ حرصت على أن تكون مختلفة فى القطع فالنسخة الأولى و التى تزن 8 كيلو جرامات و عدد صفحاتها 264 صفحة زائد 4 صفحات للفهارس و هذه النسخة من القطع العادى 17 فى 24 سم.
والنسخة الأكبر تزن 12 كيلو جرام و عدد صفحاتها 305 صفحة و هى من القطع 21 فى 21 ، والنسخة الصغيرة تزن 3 كيلو جرامات فقط و عدد صفحاتها 350 صفحة زائد 3 صفحات فهارس و هى من القطع الصغير 15 فى 10.

وكان المصحف الصغير هو أول ما قمت بكتابته و إستغرقت كتابته منى عامين كاملين، ومكتوب فى نهاية النسخة الأولى من القرأن بسم الله الرحمن الرحيم هذه النسخة الفنية من القرأن الكريم أنجزت على يد هذا العبد الفقير لله سيف الله أسد الله محمد بتاريخ 27 شعبان سنة 1426 هجريا بعد سنتين من الجهود المتواصلة فى دولة قطر.

وهل حفر هذا المصحف من اجل البيع أم لا ؟
فى البداية لم تكن فكرة البيع تراودنى و لكن مع توفير أكثر من نسخة معدنية للقرأن لدى لا أمانع من بيعه إذا ما وجدت من يقدره فى قيمته و فى الجهد و العرق الذى بذل فيه.

المصحف الشريف محفورا على ألواح الألمونيوم - لأول مرة فى تاريخ كتابة القرأن الكريم
الألة المستخدمة فى حفر المصحف الشريف على ورق الألمونيوم
المصحف الشريف محفورا على ألواح الألمونيوم - لأول مرة فى تاريخ كتابة القرأن الكريم
المصحف كاملا لأول مرة محفورا على ورق معدن الألمونيوم

 

التعليقات