التخطي إلى المحتوى
الفرق بين دودة الأرض المصرية ودودة الريد ويجلر
دودة الأرض

كثر الطلب والإهتمام من قبل الكثيرين فى البحث والإهتمام بتربية دودة الأرض ولا سيما دودة الريد ويجلر، لما لها من عائد مادى سريع وكبير ويتضاعف بإستمرار، كما أنه قد أصبح لتربية دودة الأرض سوقاً كبيراً فى مصر، ولكن يحدث خلط فى بعض الأحيان بين دودة الأرض العادية (محراث الأرض)، وبين الدودة المستوردة الخاصة بإنتاج الفيرمي كمبوست وهى دودة الريد ويجلر (سماد الأرض).

وقد سبق وتناولنا شرح كامل لـ دراسة جدوى مزرعة لتربية دودة الأرض “ريد ويجلر” على موقع حراس الحضارة كأحد المشاريع الإنتاجية الهامة فى ذلك الوقت والتى تدر عائد مادى كبير للمربيين، وإليكم تفاصيل شكل وتغذية دودة الأرض والفرق بين الدودة المصرية ودودة الفيرمي كمبوست.

شكل دودة الأرض

دودة الأرض
دودة الأرض

هناك نوعين من دودة الأرض الموجودة بمصر هى الحمراء والسوداء، وهى ذات حجم كبير حيث قد يبلغ طولها حوالى 30 سم فى بعض الحالات ولها سرج، وعند إنتفاج جسد الدودة فهو دلالة على البلوغ.

أما بالنسبة لدودة الريد ويجلر أو كما تعرف بإسم دودة الفيرميكمبوست، فقد سجل أقصى طول لها ما بين 15 سم وحتى 20 سم، وعلامة بلوغها السرج.

كيف تعيش دودة الأرض؟

بالنسبة لدودة الأرض المصرية، فهى تقوم بحفر أعماق كبيرة داخل التربة هرباً من ضوء الشمس بالنهار، وحتى تصل إلى عمق يتراوح ما بين 30 سم إلى 40 سم، وتعمل على تقليب وتهوية التربة خلال عملية الحفر، الأمر الذى جعل الكثيرين يطلقوا عليها إسم محراث الأرض، ثم تقوم الدودة المصرية بعد ذلك بالخروج نحو السطح بدءاً من وقت غروب الشمس، لتقوم بإخراج فضلاتها، وللتغذية، ثم تعاود حفر الأنفاق من جديد بدءاً من شروق الشمس.

أما بالنسبة لدودة الريد ويجلر فالأمر معها مختلف تماماً، فهى تفضل الحياة على سطح التربة إلى حد ما حيث تحفر عمق صغير نسبياً مقارنة بدودة الأرض، ويصل العمق نحو 3 سم من سطح الأرض، أو تعيش بين أوراق الشجر المتساقطة للهرب من ضوء الشمس فى الصباح، وعند حدوث جفاف لسطح التربة، تتحرك نحو الأعماق.

وتعيش كلا الدودتين فى أرض رطبة بنسبة 70%، ودودة الريد ويجلر تفضل النسبة أعلى بقليل عن السابقة.

البلوغ فى دودة الأرض

تصل دودة الأرض المصرية لمرحلة البلوغ عند سن الـ 3 أشهر، أما النمو الكامل لها فيحدث بعد عام، إلا أنها تستطيع إنتاج الشرانق المعبئة بالدود بعد وصولها لسن البلوغ مباشرة وتلقيحها، حيث تضع شرنقة واحدة أسبوعياً، والتى يخرج منها دودتين أو ثلاثة دودات بعد مرور شهر على الشرنقة.

ولا تختلف دودة الريد ويجلر عن ذللك كثيراً غير أنها تبلغ بعد مرور شهرين فقط، وشرنقتها تحتوى على عدد من الدود يتراوح ما بين 2 : 4 دودات، والذى يخرج من الشرنقة بعد مرور 3 أسابيع فقط.

التغذية عند دودة الأرض

كلا الدودتين يقوما بأكل نصف وزنهما يومياً، حيث تعتمد دودة الأرض المصرية على كميات ضخمة من الطين فى تغذيتها، ونسبة قليلة من الفضلات العضوية، أما دودة الريد ويجلر فهى تعتمد فى تغذيتها على الفضلات العضوية فقط، وتقوم كلا الدودتين بإخراج فضلات تعادل نصف وزنها تقريباً يومياً.

فضلات دودة الأرض

تخرج دودة الأرض المصرية فضلات تعتبر كسماد ضعيف، إلا أن اهميتها تكمن فى كونها محراث للأرض، وتقوم بتقليب وخلخلة أرض التربة، لطرد المواد الضارة وتحويلها لمواد مفيدة، لذا فتعتبر فضلاتها بدون قيمة مادية.

أما دودة الريد ويجلر فتخرج فضلات مليئة بالعناصر المفيدة للتربة والنباتات، لذا فيطلق على فضلاتها إسم الذهب الأسود، نظراً لإرتفاع قيمته المادية، وتسمى فضلاتها أيضاً بإسم الفيرمي كمبوست.

سعر دودة الأرض

يعتبر سعر دودة الأرض المصرية رخيص جداً، فثمن الكيلو منها حوالى 60 جنيه مصري على مدار العام، بخلاف أوقات الصيد الممتازة، حيث يصل ثمن دودة الأرض السمراء أحياناً نحو 300 جنيه مصرى.

أما دودة الريد ويجلر فهى الأغلى سعراً وثمناً، حيث تباع الدودة بالواحدة وليس بالكيلو، ويصل سعر الدودة الواحدة 1 جنيه مصرى، ويبلغ سعر الكيلو من دودة الريد ويجلر حوالى 1500 جنيه، وذلك نظراً لندرة وجودها بمصر، وصعوبة إستيرادها.

معلومات هامة عن دودة الأرض

يعد تجهيز مزرعة لتربية دودة الأرض المصرية صعب كثيراً في البداية فقط، وعلى العكس فتجهيز مزرعة لتربية دودة الريد ويجلر أسهل بكثير. ولكن دودة الأرض المصرية ليست بحاجة إلا لترطيب المزرعة من وقت لآخر، بينما دودة الريد ويجلر فهى بحاجة إلى متابعة دورية ومستمرة.

البلوغ والتكاثر عند دودة الأرض

تعد دودة الأرض دودة مخنثة الجنس، بمعنى أنها تمتلك عضوان تناسليان من كلا الجنسين الذكر والأنثى، ولكن يشترط لحدوث تكاثر للدود أن يتزاوج كل دودة مع أخرى لإنتاج شرانق معبئة بالدود.

ويحدث ذلك عندما تصل الدودة لسن البلوغ، حيث يظهر وجود إنتفاخ فى الجزء المسمى بالسرج بوسط جسم الدودة، وفى حال إستعداد الدودة لوضع البيض، يحدث إفراز لغشاء مخاطى ناحية السرج بغشاء، ثم تتحرك الدودة للوراء، وفى تلك الأثناء تقوم بدفع السرج نحو الأمام. وفى حالة كان الغشاء المخاطى مواجه للمبايض، فتقوم الدودة بوضع البيض فيه، وتتحرك للتخلص من الغشاء لتكون الشرنقة المعبئة بالدود.

تكاثر دودة الأرض
تكاثر دودة الأرض

وأثناء فترة التزاوج تقوم كل دودة بتخصيب بيض الدودة الأخرى بحيوان منوي، ثم يوضع البيض بعد تلك العملية في هيكل يحيط جسم دودة الأرض. ويتكون السرج الذى له شكل حلقة، وينسحب الهيكل على طول الجسم وفوق الرأس حين تتحرك دودة الأرض. وهو يلتصق حول البيض ليكون كيسا يُشبه الشرنقة. والذى يخرج منه صغار الدودة.

التعليقات

إترك تعليقاً