التخطي إلى المحتوى
أحد ودائع أساس معبد الدير البحري مع ترجمة لنقوشه الهيروغليفية
أحد ودائع أساس معبد الدير البحري مع ترجمة لنقوشه الهيروغليفية

وعاء أو إناء إسطواني مصنوع مِن مادة الترافرتين (الألباستر المصري) إكتشفته بعثة متحف المتروبوليتان في حفائِر ودائع أساس معبد قدس أقداس آمون المعروف بمعبد الدير البحري عام 1923 وحالياً معروض حالياً بمُتحف المتروبوليتان ويعود لعهد الملكة (ماعِت كا رع) المعروفة بإسم حاتشبسوت وعليه نقوش هيروغليفية على كل من جسم الإناء الإسطواني وغطائه.

وهي نقوش تأسيسية تسجل أحد طقوس وشعائِر تأسيس المعبد وهي طقسة شد الحبل (بِج سِش) وبكل بساطة هذه الطقسة كانت تتم ليلاً لتحديد الإتجاهات طبقاً لمواقع النجوم الظاهِرة في السماء ويقوم فيها الملك بمساعدة (سِشات) ربة الحِساب بدق الأوتاد في الأركان الرئيسية الأربعة للمعبد من أجل تحديد مساحته وشد الحبل وربطه وتثبيته في هذه الأوتاد.

يقرأ النص الموجود علىَ الإِناء كالتالي

(سات رع “غنمت آمون حات شبسوت” إير إن إس إم منو إس إن إيت إس آمون خِفِت حِر بج سِش جسر جسرو أمون إير إس عنخ تي)

ترجمة النص الهيروغليفى: {إبنة رع “رفيقة آمون أولىَ النبيلات شيدت هي أثرها لأجل أبيها آمون في وقت شد الحبل لقدس أقداس آمون “إسم المعبد” شيدته هي لعلها تحيا”}

يُقرأ النص الموجود على الغِطاء كالتالي

(عنخ نثر نفر “ماعِت كا رع” إير إن إس إم منو إس إن إيت إس آمون خِفِت حِر بج سِش جسر جسرو أمون إير إس عنخ تي مي رع جِت)

ترجمة النص الهيروغليفى: {فليحيا الأله الأخير “ماعِت كا رع” شيدت هي أثرها لأجل أبيها آمون في وقت شد الحبل لقدس أقداس آمون “إسم المعبد” شيدته هي لعلها تحيا مثل رع للأبد}

التعليقات