التخطي إلى المحتوى
المقبرة رقم 17 بجبَّانة وادي الملوك، مقبرة الملك سيتي الأول
لمقبرة رقم 17 بجبَّانة وادي الملوك، مقبرة الملك سيتي الأول

الصورة السابقة تصور مدخل مقبرة رقم 17 بجبَّانة وادي الملوك، هذه المقبرة تخص الملك (مِن ماعِت رع) المعروف بـ سيتي الأول، وهو والد رعمسيس II، ودخلها الرحالة الإيطالي (جيوفاني باتيستا بلزوني) يوم 16 أكتوبر عام 1817م.

هذه المقبرة تمتاز بأنها المقبرة الوحيدة في وادي الملوك الأكثر عمقاً ونحتاً في الصخر، حيث يبلغ عمق نحتها في الصخر (137.5م)، وطبعاً محتويات هذه المقبرة لم تسلم من السرقة سواء كانت جدران أو قطع.

فعلى سبيل المثال تابوت غرفة دفنها كان من الألباستر غاية في الروعة والجمال، وللأسف سرقه القنصل البريطاني هنري سولت عام 1824م، وإنتقل لإنجلترا ومعروض بمُتحف المهندس المعماري السير جون سوان بلندن حالياً.

بالإضافة أن شامبليون فكك أحد جدرانها أثناء رحلته في صعيد مصر عام 1828م، وغيره وغيره من السرقات اللي عانت منها الآثار المصرية كثيراً وما زالت تُعاني حتىَ الآن.

 

التعليقات