التخطي إلى المحتوى
كتاب طريق الآلهه بين معابد الكرنك والأقصر
كتاب طريق الآلهه بين معابد الكرنك والأقصر
عرف المصرى القديم الطرق المقدسة منذ بداية التاريخ ويعتبر طريق الموكب المقدس بيت معابد الكرنك ومعبد الأقصر من أكبر و أطول الطرق المقدسة التى شيدها المصرى القديم.
ويعتقد أن الملكة حات شبسوت من ملوك الاسرة الثامنة عشر هى أول من فكر فى ربط معابد الكرنك ومعبد الأقصر بطريق مقدس ليشهد الإحتفالات بعيد الأوبت وهو من أهم الأعياد الدينية و الشعبية فى التاريخ المصرى القديم وشيدت على طول هذا الطريق ستة مقاصير لإستراحة مركب أمون المقدس وأطلقت على كل واحدة إسم منفصل كما ذكرت على جدران مقصورتها الحمراء بالكرنك.
 
وقد تتابع ملوك كثيريين على عمل إضافات و تزيين لهذا الطريق حتى كان عهد الملك نختانبو الأول أول ملوك الأسرة الثلاثين الذى شيد الطريق وزينه بتماثيل لأبى الهول بطول 2700 متر و إختفى هذا الطريق تماما بنهاية التاريخ الرومانى و اصبح ذكرى فى كتب التاريخ.
 
وهذا الكتاب ثمرة مجهود كبير قام به مجموعة من الاثاريين و المرمميين و المهندسين المصريين على مدار ثمانية أعوام متصلة فى الحفر و التنقيب و التسجيل و الترميم حيث اصبح من اهم معالم الأقصر الاثرية والحضارية.
 
ويتناول الكتاب هذه الاعمال بنظرة علمية مبسطة لتكون فى متناول القارئ المتخصص و المحب لتاريخ بلده، ويقع الكتاب فى 141 صفحة ممتعة وثروة حقيقية من الصور النادرة لهذا الطريق التاريخى المقدس.
 
وهذه النسخة من الكتاب هدية من المؤلف أستاذ منصور بريك وعليها غهداء بخط يده فله خالص التقدير و الإمتنان، وكالعادة إلتهمت هذا الكتاب وقرأته فى نصف ليلة فقط.
 

التعليقات

إترك تعليقاً