التخطي إلى المحتوى
نظرة – قصة مصرية من أحداث الحياة
نظرة - قصة مصرية من أحداث الحياة
كنت عائد من طنطا بعد يوم عمل طويل ، توقف القطار فترجلت منه ، ورأيت صديقي يجلس كعادته علي المقهي المواجه لمحطة القطار ..
 
ذهبت لأجلس معه كي ألتقط أنفاسي قبل مواصلة رحلة العودة إلي منزلي ..
 
وكان هو .. ذلك الشحات الضرير الذي يجلس دائما في مدخل تلك العمارة الملاصقة للمقهي .. يتكلم كل فترة قائلاً: لله ….. يا محسنين لله؟؟؟؟
 
كان وجوده الدائم أمام مدخل العمارة .. جعل الناس لا يشعرون بوجوده .. أصبح كجزء من المدخل . 
 
كنت اتكلم انا وصديقي حتى رأيتها قادمة من بعيد .. سيدة عجوز ترتدي ثياب بالية وتحمل حقيبة بدائية الصنع من القماش .. كانت تسير ببطء حتى توقفت فجأة . عندما سمعت صوت الشحات الضرير يقول : لله ….. يا محسنين لله؟؟؟؟
 
تركت صديقي يتكلم وقد تعلقت عيناي بهذا المشهد .. السيدة العجوز تضع يدها في حقيبتها وتخرج اصبعين من الموز وتضعهم في يد الشحات الضرير .. وانصرفت وهي تقول :-
 
لله …..يا محسنين لله؟؟؟؟

التعليقات

إترك تعليقاً